مغارة السحر في المغرب

مغارة السحر في المغرب

مغارة السحر في المغرب

 

تلك المغارة التي اشتهرت بانها رمز من رموز السحر الأسود وتحاط الاساطير حولها ففي الفترات الأخيرة ازداد الحديث عنها وكثرة المنتديات والتساؤلات حول هذه المغارة وكيف تتم التعاليم السحرية في هذه المغارة . للخوض في هذا الحديث كان لا بد لنا من السير في دهاليزها لفك طلاسمها الشديدة نبدأ بعون الله تعالى .ان مغارة دانيال او ما يسمى قبة دانيال تقع في المغرب العربي في جبل الكهنة في زاوية بويا عمر ( مقر محكمة الجن الكبرى ) لطرد ( الجن العاشق ) حيث تعقد هناك جلسات التحضير بالملوك السبعة خدام الأيام ومن خلال مشايخ الزاوية المذكورة و يتم تنظيم دور الطلاب الداخلين الى المغارة ( الطلاب الراغبين بتعلم السحر والروحانيات ) تعتبر هذه المغارة مرصودة من قبل الجن و لم يستطيع احد ان يفك رصدها فان نسبها يعود الى النبي دانيال عليه السلام و هو دانيال‌ بن‌ يوحنا بن حزرقيل من‌ ذرية‌ النبي‌ داوود عليه السلام كان في الزمن الذي بعد داود وقبل زكريا و يحيى عليهم السلام ولد في اورشليم بفلسطين بزمن الملك ( نبوخذ نصر ) ملك بابل بتلك الفترة من الزمن في عام 606 قبل الميلاد قام الملك (بنوخذ نصر ) ملك الفرس بغزو اورشليم وهدم المدنية واسر اليهود وقادهم الي بابل واستعبدا الكثير منهم وكان النبي دانيال من ضمن الذين تم اسرهم ونقلهم الي بابل فعند اسر اليهود وجلبهم الي بابل امر الملك نبوخذ نصر جميع اليهود ان يسجدوا اليه باعتباره اله يجب عبادته الا ان النبي دانيال رفض وكان يتعبد الله سبحانه في محرابه فقام بعض الكهنة بفضح امره الي الملك وقالوا له ان دانيال يتعبد اله غيرك أيها الملك فامر الملك ان يسلط أسدين على النبي دانيال بعد أن ألقاه في جُب( بئر) فلم يفعلا الاسدين به شيئاً فمكث في البئر ما شاء الله تعالى يرزق الاكل والشرب وفي كل صباح يذهب جنود الملك الي البئر  ليجدو النبي دانيال نائم ومن حوله الاسدين يتكئ عليهم دون ان يصيبوه بأذى وعندما توفي احتفظوا بجسده و كانوا يستمطرون به فكلما اخرجوا جسده للعرى امطرت السماء ……..

يوجد على باب المغارة صخرة كبيرة جدا و مكان تواجد الصخرة يعتبر الباب الوحيد لهذه المغارة فهي لا تفتح الا مرة واحدة في السنة من تلقاء نفسها ولمدة يوم من الصباح حتى المساء (من شروق الشمس الى غروب الشمس ) كل من يرغب بتعلم السحر يدخل هذه المغارة مصطحبا معه ما يكفيه من طعام وشراب مؤنة 9 اشهر كامله شريطة ان يكون هذا الطعام خالي من الروح او ما خرج من الروج بالإضافة الى ضرورة ان تكون هذه الأطعمة جافة كالزبيب واللوز يتم تعلم السحر والطلاسم خلال التسع اشهر من قبل خادم من الجن في داخل هذه المغارة يظهر للتلاميذ تدريجيا بعد ان تغلق المغارة بابها ! ان عملية الخروج من هذه المغارة تعتبر الفيصل بين الحياة والموت فان امتلك التلميذ القوة السحرية الكافية خلال ال 9 اشهر فانه ينجح في الصمود والخروج على قيد الحياة وان لم يفعل فالموت سيكون حليفه ولن يرى الشمس مطلقا ! لا يتخرج من هذه المغارة سوى واحد او اثنان سنويا برغم من انه يدخلها المئات .

كل شخص يفشل في السحر يتعرض للقتل من قبل الملك حارس المغارة  اما الطالب الذي يتجاوز اختبارات السحر وينجح فيعتبر ذو باع طويل في السحر و لا يشق له غبار على راي المثل خاصة في سحر جلب الحبيب انها مغارة مرصودة بالجن ويتعلم فيها السحرة اقوى فنون السحر انها اغرب المغارات على سطح الارض ان الكثيرين من محاربي السحر والسحرة حاولوا التصدي لها وتخليص الناس منها ومن شرور السحرة المتخرجين منها حسب زعمهم الا انهم لم ينجحوا . باختصار فان تلك المغارة يغلق بابها صخرة عظيمة تزاح عن الباب من تلقاء نفسها فقط يوم واحد كل عام وذلك منذ شروق الشمس الى غروبها حيث يدخل الراغبين في تعلم السحر مصطحبين معهم مؤنة تسعة اشهر من الزبيب والتمر والجوز تحتوي المغارة بداخلها احجار كبيرة متباعدة ويوجد في منتصف المغارة نبع ماء عذب كما يوجد طلاسم وتعاويذ على كل صخر من صخور هذه المغارة ..ان بعض السحرة استطاعوا الحصول على بعض تلك التعاويذ دون ان يقيموا بداخلها فكانوا ينتظرون باب المغارة الى ان يفتح وفي حوزتهم اواني مليئة بالشمع المذاب وفور فتح الباب يقومون بصب هذا الشمع على الصخور وبعد تجمده ينتزعوه  وهناك فريق اخر استخدموا الطين للحصول على بعض التعاويذ السحرية ..ان من اشهر الأشخاص المتمرسين في هذه المغارة النسيمي .. والسلاخ و السهروردي ..والحلاج ..